8052337
Replica louis vuittn replica handbags affluence items tend to commonly be actual top in demand. In fact, the amount of humans that replica louis vuitton crave for these items has added absolutely considerably. Today, humans wish to replica watches accept the best of everything, but don consistently accept the money for replica watches it. Murakami`s Cherry Blossom arrangement of animated animation faces breitling replica and blush and replica louis vuittn chicken flowers aswell replica watches succeeded in bringing boyhood to the table and bringing added action to Louis Vuitton handbags. LV food replica watches in Moscow, Russia and in New Delhi, India opened, while the Utah and Suhali collections were replica watches uk aswell released. The 20th ceremony of the LV Cup was aswell commemorated.
 
مع مذكرات مغتربة لخولة القزويني ( الوطن الكويتية )
عدد مرات القراءة:3586
التاريخ:00/00/0000
 

مع مذكرات مغتربة لخولة القزويني

 ومشكلات المرأة المسلمة

كتب عبد الجليل الصفار:

شاء الله سبحانه وتعالى.. أن تصلني قصة طويلة ونحن نودع الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك.. القصة.. تدور في معظمها عن حياة المرأة المسلمة في الغربة.. فهي من نوع خاص.. كتبتها مؤلفتها خولة الكويتية في صورة مذكرات.. على لسان إحدى المسلمات المغتربات بأسلوب أدبي شيق يغري بالقراءة في هذه الأيام المباركة.

وفي رأيي وقبل أن استعرض هذه القصة الاجتماعية الدينية أن المؤلفة خولة القزويني وهي من دولة الكويت الشقيقة، ذات قلم قدير يستطيع أن يجذب القارئ بأسلوبه البسيط، المفعم بالإيمان والصدق إلى نهاية العمل الأدبي والفني.

صحيح أن قصة ((مذكرات مغتربة – قد ابتعدت بها صاحبتها عن مجالات الوصف الطويل الممل.. الذي لا داع.. إذ أن طبيعة القارئ الآن تميل إلى الاختصار.

وعلى هذا الأساس يرى القارئ نفسه قد أقنع نفسه بمواصلة  القراءة.. فإذا هو أمام بحر من الأفكار الإنسانية والاجتماعية والدينية قد وضعتها المؤلفة – خولة – في إطار أدبي جميل.

وصحيح أن مذكرات مغتربة، قد ركزت أكثر مما ركزت على مشكلات المرأة المسلمة، والفتاة المسلمة في الغربة، وفي بلاد ليس لها صلة، من قريب أو بعيد بعقيدة المسلمين، بل وتعمل على هدمها والقضاء عليها بشتى الوسائل إلا أن المؤلفة قد فتحت باباً واسعاً للحوار والمناقشة في كل ما يهم الفتاة والمرأة المسلمة لتتسلح به أمام طغيان الحياة الحضارية الحديثة.

ولهذا فإنني أنصح.. بأن يكون هذا الكتاب – وهو في صورة قصة بين أدي فتياتنا، ليقرأنه ويتفهمنه ويستفدن من تجارب المؤلفة.

فمن سره أن يعرف أسرار وحقيقة أفكار المرأة المسلمة، فليقرأ مذكرات مغتربة.

ومن أراد.. ويسره أن يعرف رأي المرأة والفتاة المسلمة في الحب فليقرأ مذكرات مغتربة.

ومن شاء أن يتعرف على رأي المرأة والفتاة المسلمة في الرجل المسلم الذي تريده زوجاً لها.. فليقرأ مذكرات مغتربة.

ومن أراد أن يطلع على رأي المرأة والفتاة المسلمة في القضايا العربية والإسلامية ولاسيما قضية فلسطين العربية فليقرأ مذكرات مغتربة.

وأخيراً وليس آخراً من سره أن يتعرف على رأي المرأة المسلمة والفتاة في حياتها الاجتماعية وما تفرضه عليها من قيود والتزامات وواجبات، وما تفتحه وتغلقه، من مجالات التفكير والرأي مع الحياة والناس والأسرة، فليقرأ مذكرات مغتربة.

كل هذا وضعته المؤلفة خولة القزويني في مئة صفحة من القطع الصغير، وقد طبع في الكويت بمطابع صوت الخليج وتقوم بتوزيعه في البحرين دار أهل البيت – عليهم السلام.

ولقد استطاعت المؤلفة أن ترسم لنا شخصيات أبطال القصة.. بصورة بسيطة ومقنعة بدون أي زخارف أو إطالة.

فأمل.. بطل القصة الأولى فتاة مؤمنة متحمسة لدينها، لم تؤثر عليها الحياة الحضارية الطاغية في ولاية ((انديانا)) في الولايات المتحدة الأميركية، ولقد استطاعت أن توازن بين دراستها والدعوة لدينها، وتعود ناجحة مع أسرتها، وأن لم توفق في حبها مع ((عدنان)) الذي أعجبتها شخصيته العاقلة المتزنة، المتحمسة للدين، إلا أنه من جنوب لبنان وقد كان متزوجاً، وله ابن من زوجته المتوفاة، عمار.

ثم إن الكاتبة استطاعت أن تصور التناقض الواضح بين شخصيات أبطالها، ولاسيما فيما يخص شخصية ((بدور)) التي كانت قريبة من أمل وحفظتها من الزل والخطأ، وشخصية ((وداد)) التي انجرفت مع تيار العبث والرقص والمجون والسهر مع ماهر، الذي أرسلته أمه، ليدرس على حسابها، إلا أنه ينال شرف وداد، فتقرر الانتقام منه، كما أرادت أن تنتقم من أهلها الذين رفضوا أن تتزوج من ابن عمها، إلا أنها في النهاية تتزوج من ماهر، بترتيب ومساعدة من أمل، وبدور وعدنان وأخته زينب.

التناقض الآخر بين بدور ووداد، أن الأولى كانت تهتم بدراستها وبحصولها على الدرجات العالية لدرجة أن قررت أن تواصل دراستها العليا، أما وداد فيكفيها أن حصلت على ماهر الذي قرر في النهاية أن يتزوجها.

ويبدو أن طبيعة تفكير المؤلفة الذي يميل بقوة إلى التدين وستر عورات الناس والعودة إلى التوبة، والصلاح، هو الذي دفعها إلى أن تجعل نهاية العلاقة العاطفية بن كل من ماهر ووداد هي الزواج بالرغم من تصويره في بداية القصة، لم يخرج عن كونه ذئباً ومنتهكاً لأعراض البنات وينتقل من فتاة إلى أخرى.

وهذه في رأيي نقطة تحتاج إلى نقاش طويل وتثير تساؤلات كثيرة، فليس كل علاقة من هذا النوع تنتهي إلى الزواج.

بقيت شخصية أحمد، وهذا من الشباب المسلم، الذي نذر نفسه للإسلام في هذه البلاد البعيدة عن الإسلام وعن العروبة، فكان نعم المسلم ونعم المتحمس للدفاع عنه.

بقيت نقطة مهمة أود أن أذكرها قبل أن استطرد في عرض القصة وهي أن هذه القصة ((مذكرات مغتربة)) لخولة القزويني، أشبه ما تكون بمقالة اجتماعية ودينية وضعتها الكاتبة في صورة قصة، وبأسلوب أدبي شيق وإن كان لا يرقى إلى الأسلوب القصصي أو الروائي المتعارف عليه، إلا أن ذلك لم يمنع من متابعة القصة لمعرفة نهايتها، وأعتقد أن ابتعاد المؤلفة عن الوصف الشخصي لأبطالها الذي يكاد يقترب من الرسم التشكيلي له صلة بطابع القصة الديني وبالاتجاه الديني للمؤلفة نفسها، وهذا لا ننكره فيها.

ثم إن الابتعاد عن الوصف  المكاني لحوادث القصة وعن وصف المشاعر الإنسانية لصورة وافية في كثير من أجزاء القصة، قد أضفى عليها بعض الشعور بأن المؤلفة كانت تريد أن تنتهي بسرعة لتصل إلى الأفكار التي تريد أن تطرحها في القصة.

ولاشك أن الطابع السردي قد غلب على القصة وهذا شيء طبيعي بالنسبة لهذا النوع من القصة الذي يغلب عليه الطابع الاجتماعي والديني الذي يهدف إلى الوعظ والإرشاد والنصح.

وحتى نتعرف على الأفكار التي وردت في القصة ((مذكرات مغتربة)) للمؤلفة خولة القزويني دعونا نذكر بعض ما جاء فيها على لسان أمل بطلة القصة وبقية الأبطال.

تقول أمل تخاطب أمها، بعد أن عرفت بالبعثة الدراسية إلى الولايات المتحدة وأصبحت تعاني من التفكير في فراق أهلها..

ثم تقول: ((أمي التي لم أفارقها لحظة واحدة في حياتي أد نفسي الآن بعيدة عنها بل سيمتد هذا البعد)).

 

طباعة
أرسل لصديق
حفظ المقال
برامج التواصل الاجتماعي المتجددة والمتطورة ساهمت في إضعاف العلاقات الاجتماعية لا تقويتها.
 
أرسل تعليقك: ما هو عنوان الكتاب الذي قرأته لأكثر من مرة؟
 
قرأت لك: كتاب (قواعد العشق الأربعون) جلال الدين الرومي
 
أدب وأدباء: الشاعر محمد مهدي الجواهري
 
مذكرات امرأة من كوكب الحكمة: أردت رجلاً من زمن الفرسان
 
البيت السعيـد: ( هـوس الرشاقـة - كيف تعاملين الزوج العصبي - ســميــرة وســنــة أولـى روضـــة - لا تكوني فضوليـة)
 
مقالة للأديبة بجريدة الراي: معرض الكتاب وتجربة الكتّاب الحديثة
 
مقالة للأديبة بجريدة الراي: ثقافة الوحدة في الإسلام
 
 
Hardtask