7945285
Replica louis vuittn replica handbags affluence items tend to commonly be actual top in demand. In fact, the amount of humans that replica louis vuitton crave for these items has added absolutely considerably. Today, humans wish to replica watches accept the best of everything, but don consistently accept the money for replica watches it. Murakami`s Cherry Blossom arrangement of animated animation faces breitling replica and blush and replica louis vuittn chicken flowers aswell replica watches succeeded in bringing boyhood to the table and bringing added action to Louis Vuitton handbags. LV food replica watches in Moscow, Russia and in New Delhi, India opened, while the Utah and Suhali collections were replica watches uk aswell released. The 20th ceremony of the LV Cup was aswell commemorated.
 
اخر تحديث : 05/01/2015 14:51
لماذا يكتب الكتاب - مقالة للأديبة بجريدة الراي


مقالة للأديبة بجريدة الراي:

لماذا يكتب الكتَّاب

لا يمكن ان ينبض القلم الا من قلب حي يشعر ويتألم ويفرح ويحزن والا كان أداة فارغة جوفاء لا تحرك ساكناً ولا تخلق للمتلقي دافعية الاستكشاف الابداعي فالمهم هنا المحتوى والمضمون الذي يتبناه الكاتب لصياغة النص صياغة ذكية قادرة ان توصل تلك الكهربة الى قلبه وتشعل حواسه ليتحرك مستبصراً واقعه بوعي وحكمة.

فالكاتب الحقيقي هو الذي يستقرأ واقع مجتمعه أو أمته ليلتقط أمراضها الاجتماعية والسياسية والثقافية بحسً المسؤولية والواجب ليقيّم التجربة وينقدها بمقتضى معايير القيم الانسانية ويحاول استئصالها وتقديم رؤى معتبرة قائمة على سنة كونية وهي ( التغيير)  واخراجهم من حالة التردي الى حالة النهوض كما فعل  الانبياء والصلحاء والعلماء

كما في قوله تعالى

(الله ولي الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات الى النور) سورة البقرة /آية 257

وهو النهج الذي يفترض ان يحتذيه الكاتب في رسالته الانسانية. 

فالظلمات تتعدد في عناوينها هناك ظلام فكري يجعل الانسان ظالما مستبداً باطشاً وهناك ظلام اخلاقي يلقي بالإنسان الى حضيض الشهوات وهناك ظلام سياسي يسلب الانسان حريته وكرامته والقائمة تطول، بينما النور المُنتظر والمتوقع أن يدخله الانسان عبر قنوات العقل التي يحفرها الكاتب عبر ألغام كلماته هي مصدر الكمال الحقيقي للإنسان والمتمثلة بالخالق عز وجل الذي يجسد الحق المطلق، الجمال المطلق، الحكمة المطلقة، العدل المطلق، ليرسم المتلقي مرجعيّة ثابتة، رصينة، تستند على الله عز وجل، الهدف المطلق مستنيراً بتلك المنهجية التي رسمها الكاتب وخط ملامحها في نصوصه الهادفة كي يعرف المتلقي من  أين وفي  اين والى اين هو يمضي  كي لا يتخبط في الظلمات حائراً، مشوشاً، تتناهبه الاهواء والمرجعيات الناقصة والمتناقضة فيضل طريقه وهذا ما حدث لمجتمعاتنا العربية حينما كان لكتابها الضلاليون دوراً في انحدارها وهزائمها السياسة المتلاحقة

والتجربة التاريخية أثبتت ان الكتّاب الذين انطلقوا من الهدف الانساني الكوني استحوذوا على القلوب والعقول فظلّ صداهم خالداً وتأثيرهم متجدداً وأما الكُتّاب الذين تخبطوا في ظلمات المصالح والاهواء والشهوات لمعوا لبرهة لكن سرعان ما اكتشف الناس خواءهم فتفرقوا عنهم

فصداهم رهين الحاضر، كان لكلماتهم ذبذبات ترصعت في سماء شتوية سرعان ما امطرتها  حبراً فضاع المقصود.

ومن هنا فان هدف الكاتب هو الذي يحدد جودة النص وقيمته وكلما استمد من ذلك النور طاقته كان أجدى وأنفع للمتلقي

قال الله في كتابه الكريم : 

 (فأما الزبدُ فيذهب جفاءاً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الارض كذلك يضرب الله الأمثال)

آية 17 سورة الرعد.

خولة القزويني

 


 
 

طباعة
أرسل لصديق
حفظ المقال
ملاحظة هامة: التعليقات المدرجة لا تعبر عن رأي الموقع  و إنما تعبر عن رأي أصحابها عدد الردود: 0
أضف تعليق جديد
الاسم
البريد الإلكتروني
العنوان
النص
إرسال    الغاء الامر
برامج التواصل الاجتماعي المتجددة والمتطورة ساهمت في إضعاف العلاقات الاجتماعية لا تقويتها.
 
أرسل تعليقك: ما هو عنوان الكتاب الذي قرأته لأكثر من مرة؟
 
قرأت لك: كتاب (قواعد العشق الأربعون) جلال الدين الرومي
 
أدب وأدباء: الشاعر محمد مهدي الجواهري
 
مذكرات امرأة من كوكب الحكمة: أردت رجلاً من زمن الفرسان
 
البيت السعيـد: ( هـوس الرشاقـة - كيف تعاملين الزوج العصبي - ســميــرة وســنــة أولـى روضـــة - لا تكوني فضوليـة)
 
مقالة للأديبة بجريدة الراي: معرض الكتاب وتجربة الكتّاب الحديثة
 
مقالة للأديبة بجريدة الراي: ثقافة الوحدة في الإسلام
 
 
Hardtask