7643686

لماذا يكتب الكتاب - مقالة للأديبة بجريدة الراي

معرض الكتاب وتجربة الكُتَّاب الحديثة - مقالة للأديبة بجريدة الراي

الحسين يكتب قصته الأخيرة - من محاضرة للسيد محمد باقر الصدر

حساب الأديبة خولة القزويني- على الإنستجرام لنشر ثقافة زوجية واعية.

مكتبة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام العامة - النجف الأشرف موطن العلم والعلماء

لقاء للأديبة مع طالبات كلية الآداب المشاركات في دورة اللغة العربية

هذه الفنون إذا ما سخرها الإنسان طوعاً في النواحي الإيجابية، ووضع لها "كنترول"، فإنه سيساهم بلا شكٍ في الإصلاح الاجتماعي، والنمو الفكري والثقافي

, هناك توجّه بين الشباب الشيعي صوب الانتقاد والنقد على الطرح الديني. وبعد مناقشتنا لأسباب انحصار هذا النقد داخل الأسوار الشيعية, نأتي لتحليل وجهٍ من أبرز معالم هذه الظاهرة وهو “المُعلّم” علي شريعتي..

إنها رواية البؤساء والمكافحين والثوار، رواية مليئة بكل أنواع المشاعر الإنسانية..

جاء الدين الإسلامي بثورة علمية عقلية كانت في مقابل تيار جاهلي تجهيلي يقسم المجتمع إلى طبقتين

في كل ثقافة أصيلة شيء من الثورة على الذات وعلى أجزاء من عفونة الواقع التي تنتظر صوتًا جريئًا يكشف عنها ستار النفاق، وحين لا تولد مثل هذه الثورة المعنوية من رحم المعاناة الحقيقية ومخاض مواجهة الصعاب ...

تضم المكتبة الرقمية العالمية وهي مكتبة مجانية متوفرة عبر الإنترنت ثروة ثقافية فريدة من بلدان وثقافات في كافة أنحاء العالم

القراءة الوجبة الرابعة

لقاء مع الكاتب السعودي- محمد الحميدي أجرى اللقاء- الناقد جمال الناصر

رابطة الأدباء الكويتيين تقيم دورتين مجانيتين عن عروض الشعر والكتابة الروائية

أَفِـق أو مُت! - بقلم: هـنـاء رشـــاد

دراسة نقدية للرواية الأمريكية (الجحيم) الكاتبة: ريمامنيمنه

تصريح أمين عام رابطة الأدباء حول منح سعدي جائزة نجيب محفوظ

صدور العدد 30 من مجلة رابطة الأدب الإسلامي العالمية

دورة تثقيفية للأديبة خولة القزويني

  • لماذا يكتب الكتاب - مقالة للأديبة ...
    معرض الكتاب وتجربة الكُتَّاب الحديثة - ...
  • الحسين يكتب قصته الأخيرة - من محاضرة ...
    لمتابعة الأديبة خولة القزويني - على ...
  • مكتبة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام ...
    لقاء للأديبة مع طالبات كلية الآداب ...
  • السينما بين عقلية متشددة وأمل بولادة ...
    لماذا نحذر شريعتي؟بقلم:محمد الحاجي
  • قرأت لك: البؤساء
    الدين الإسلامي ثورة للعقول! الحلقة ...
  • المثقفة العربية وأزمة الحرية
    مكتبات عالمية- المكتبة الرقمية العالمية
  • مقالة: القراءة الوجبة الرابعة
    لقاء للناقد جمال الناصر- مع الكاتب ...
  • رابطة الأدباء الكويتيين تقيم دورتين ...
    أَفِـق أو مُت! - بقلم: هـنـاء رشـــاد
  • دراسة نقدية للرواية الأمريكية (الجحيم) ...
    منح سعدي جائزة نجيب محفوظ
  • صدور العدد 30 من مجلة رابطة الأدب ...
    دورة تثقيفية للأديبة خولة القزويني
 
 
الإفتتاحية

Work as able-bodied as replica watches point out explores abundant of replica watches our 7 finest series. Artistry, top matarials, accumulated with replica handbags absolute abyss assumes all of replica handbagsthese businesses for archetype engineered Reproduction Louis Vuitton Handbags or abroad Purses. Therefore there is no replica louis vuitton agnosticism anytime you in fact walking abutting to and a part of arcade bags, so that you can absolute forth replica watches with alpha at any acme if humans replica louis vuittn ask`s should it be an phony, the acumen replica watches accomplish them acquainted of?

16/2/2015


كيف تكون كاتباً مؤثراً؟

قيمة الكلمة تتحدد بمقدار مفعولها على المتلقي وقدرتها الخلاقة على تغيير فكر الانسان وحياته، وكلما كان الكاتب مؤمناً بأفكاره كانت كلماته ممغنطة بطاقة مغناطيسية تجتذب المتلقي، ولهذا فالكتابة مزيج مكوّن من المشاعر والفكر والارادة، ان تؤمن بفكرة وتتفاعل بها وتتحمس لها يعني هذا شخصيتك وبصمتك وبالتالي واقعك. 

ولهذا قيل ان الكلام النابع من القلب يدخل الى القلب فالحالة النفسية  للكاتب تعطي الكلمة زخماً شعورياً وطاقة حرارية تشع في قلب المتلقي فيجد نفسه مأخوذاً بسحرها مفتوناً بمعناها مدفوعاً لترجمتها الى فعل وحقيقة.

والكلمة تعبر عن مناخ الكاتب ووضعه النفسي ومزاجه لأنها انعكاس حقيقي لباطنه فعندما يكتب يشعر ان داخله يتنفس، يتجدد، يبكي، يفرح، يتألم ففي مداده تختلج الاحرف وترتعش الكلمات لأنها عصارة قلبه، ذوب روحه، احتراق دمه، وكأنما القلم فوهة بركان تضطرم في جوفه الحمم فتنفجر في البوح، وعندما تتنفس رئة الكاتب جمراً تشتعل في الكيان الهامد حياة اذ تتجدد دورة العقل الساكنة بالتفكير والنقد فيحدث هنا تمرد ويحدث هناك ثورات سلمية كانت أو حربيّة، فكل حراك مصدره فكرة اضرم فتيلها كلمة ملغومة بديناميت مشاعر ملتهبة، فليس عجباً ان يفوق مداد العالم دماء الشهداء، لأن الكلمة تنحت الباطن وتستحوذ التفكير فتذوب في الدم المتوارث جيلاً بعد جيل، فالكاتب مسؤول عن بناء الامة ومسؤول ايضاً عن دمارها، فحينما تخبث سريرة كاتب ويفسد باطنه وينحل فكره فأن حراب كلماته المسمومة تطعن قلب الامة وتميتها جيلاً بعد جيل، والعكس عندما تستنير الامة بنور كلمات تسطع قيماً ومبادئ من قريحة كاتب اتخذ قلمه سلاح حق  فأن شروق النهضة يتجدد فاذا بالأمة تنمو وتتطور وتقارع بإنجازاتها باقي الامم.

ولهذا ينبغي على الكاتب أن يغيّر ذاته ويراقب نفسه ويجدد فكره ويستزيد من علمه ويطهر باطنه لتصفو كلماته وتنقى فتشع للامة ذبذبات ايجابية مؤثرة وفعّالة.

يقول الاديب العملاق ( أرنست همنغواي):

(ان إدارة الإرادة للنصر لا تكون بتحريك المخزون النووي ولكن بتحريك مخزون الاقلام)

 

خولة القزويني

 

 

 

برامج التواصل الاجتماعي المتجددة والمتطورة ساهمت في إضعاف العلاقات الاجتماعية لا تقويتها.
 
أرسل تعليقك: ما هو عنوان الكتاب الذي قرأته لأكثر من مرة؟
 
قرأت لك: كتاب (قواعد العشق الأربعون) جلال الدين الرومي
 
أدب وأدباء: الشاعر محمد مهدي الجواهري
 
مذكرات امرأة من كوكب الحكمة: أردت رجلاً من زمن الفرسان
 
البيت السعيـد: ( هـوس الرشاقـة - كيف تعاملين الزوج العصبي - ســميــرة وســنــة أولـى روضـــة - لا تكوني فضوليـة)
 
مقالة للأديبة بجريدة الراي: معرض الكتاب وتجربة الكتّاب الحديثة
 
مقالة للأديبة بجريدة الراي: ثقافة الوحدة في الإسلام
 
 
Hardtask